نداء الشهيد الصدر للعراقيين بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين وصحبه الميامين. أيها الشعب العراقي المسلم: اني اخاطبك أيها الشعب الحرّ الأبي الكريم، وأنا أشدُّ الناس ايماناً بك، وبروحك الكبيرة، وبتاريخك المجيد، وأكثرهم اعتزازاً لما طفحت به قلوب أبنائك البررة، من مشاعر الحب والولاء والبنوة للمرجعية اذ تدفقوا الى أبيهم يؤكدون ولائهم للاسلام بنفوس ملؤها الغيرة والحمية والتقوى يطلبون منّي أن أظل أواسيهم وأعيش آلامهم عن قرب لانها آلامي. وأني أود ان أؤكد لك يا شعب ابائي وأجدادي اني معك وفي أعماقك ولن أتخلى عنك في محنتك، وسأبذل آخر قطرة من دمي في سبيل الله من أجلك. وأود أن أؤكد للمسؤولين ان هذا الحكم الذي فرض بقوة الحديد والنار على الشعب العراقي وحرمه من أبسط حقوقه وحرياته من ممارسة شعائره الدينية لا يمكن ان يستمر، ولا يمكن ان يعالج دائماً بالقوة والقمع وان القوة ما كانت علاجاً حاسماً دائماً الاّ للفراعنة والجبابرة. اسقطوا الآذان الشريف من الاذاعة فصبرنا، أسقطوا صلاة الجمعة من الاذاعة فصبرنا وطوقوا شعائر الامام الحسين «ع» ومنعوا القسم الاعظم منها فصبرنا، وحاصروا المساجد وملؤوها امناً وعيوناً فصبرنا، وقاموا بحملات الإكراه على الانتماء الى حزبهم فصبرنا، وقالوا انها فترة انتقال يجب تجنيد الشعب فيها فصبرنا، ولكن الى متى، الى متى تستمر فترة الانتقال، اذا كانت فترة عشر سنين من الحكم لا تكفي لإيجاد الجو المناسب لكي يختار الشعب طريقه فأية فترة تنتظرون؟ واذا كانت فترة عشر سنين من الحكم المطلق لم تتح لكم أيها المسؤولون اقناع الناس بالإنتماء الى حزبكم إلاّ عن طريق الإكراه فماذا تأملون؟ واذا كانت السلطة تريد ان تعرف الوجه الحقيقي للشعب العراقي فلتجمد اجهزتها القمعية اسبوعاً واحداً فقط، ولتسمح للناس بأن يعبروا خلال اسبوع واحد كما يريدون! انني أطالب بأسمكم جميعاً أطالب باطلاق حرية الشعائر الدينية وشعائر الامام أبي عبدالله الحسين «ع». كما وأطالب باعادة الآذان وصلاة الجمعة والشعائر الاسلامية الى الاذاعة وأطالب بأسمكم جميعاً بايقاف حملات الإكراه على الانتساب الى حزب البعث على كل المستويات وأطالب بأسم كرامة الإنسان بالإفراج عن المعتقلين بصورة تعسفية وإيقاف الاعتقال الكيفي الذي يجري بصورة منفصلة عن القضاء. وأخيراً أطالب بأسمكم جميعاً وبأسم القوى التي تمثلونها بفسح المجال للشعب ليمارس بصورة حقيقية حقه في توفير شؤون البلاد وذلك عن طريق اجراء انتخاب حرّ ينبثق عنه مجلس حرّ يمثل الأمّة تمثيلاً صادقاً، وأني أعلم ان هذه الطلبات سوف تكلفني غالياً وقد تكلّفني حياتي، ولكن هذه الطلبات هي مشاعر امة، وطلبات امة، وأرادة امة، ولا يمكن ان تموت امة تعيش في أعماقها روح محمد وعلي والصفوة من آل محمد واصحابه، واذا لم تستجب السلطة لهذه الطلبات فإني ادعو أبناء الشعب العراقي الأبي الى المواصلة في هذه الطلبات مهما كلفه ذلك من ثمن، لأن هذا دفاع عن النفس، دفاع عن الكرامة دفاع عن الإسلام، رسالة الله الخالدة والله ولي التوفيق. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

    .

Taming List Preview

    .

Taming List Preview

    .

 


محمد باقر الصدر..السيرة والمسيرة|

قراءة في موسوعة الإمام المهدي(عج)
 
    .

عدد الزيارات اليوم : 25
إجمالي الزيارات : 43472
المتواجدون الان : 1


 


New Page 2

مرجعيته وفكره

اجتاح العالم في القرن الماضي أفكار عديدة لمنظرين عظام حاول أن يؤسسوا مجتمع متكامل تتب فيه روح التعاون وقوانين إذا ساروا عليها سوف تحقق لهم النجاح في حياتهم اليومية ، العالم في القرن الماضي بسبب الحروب الدمار الذي أصابهم احتاج إلى نظريتين ، نظرية اجتماعية يعيش فيه المجتمع بسلام ، ونظرية اقتصادية تنقذ العالم من الفقر وإدارة الأعمال الاقتصادية .

ظهر الفكر الشيوعي والفكر الرأسمالي والفكر العلماني بدأت بلداننا العربية والإسلامية تتهافت على إحدى هذه الأنظمة لأنها أنظمة عالمية لا يمكن أن تخطى وخصوص بعدما ظهرت في بلدان ارتقت إلى أعلى المستويات من التطور والعلم فالشيوعية المتمثلة بروسيا والرأسمالية المتمثلة بأمريكا وهذه البلدان لا يمكن أن تتبع نظام قد يترك ثغره أو خطأ حتى ولو كان بسيط .

ظهر رجل دين من العراق وقال لهم أن أنظمتكم غير ناجحة وعليكم أتباع نظام جديد يسمى ( النظرية الإسلامية ) ، صدم العالم من هذا الرجل كيف يجرئ رجل عربي أن يطعن بنظام ظهر رجل دين من العراق وقال لهم أن أنظمتكم غير ناجحة وعليكم أتباع نظام جديد يسمى ( النظرية الإسلامية )عالمي متبع في أعظم الدول في العالم .

انه السيد محمد باقر ابن السيد حيدر ابن السيد إسماعيل الصدر ألكاظمي الموسوي ، هذا الرجل الفيلسوف ، والمنظر ، والمجاهد .

أن الذي يطلع على كتب محمد باقر الصدر يجد من الخجل أن يكتب عن هذا الرجل مقال يمكن أن يحتويه ، عندما تكتب عن عملاق الفكر وعملاق الجهاد لابد أن تظلمه لذا سوف نحاول معرفه شخصية الصدر بدون أن ندخل في عمقها لأنها كالبحر لا يمكن أن تعد قطراته .

ابتدأ السيد الصدر دراسته في الكاظمية وهو في سن العاشرة حصل على درجة الاجتهاد في أواخر العقد الثاني من عمره .

اخذ السيد الشهيد على نفسه نوعا جديدا من محاربة القوى الخارجية والفكر الاستعماري ، والتصدي الفلسفي والفكري والذي كان آنذاك سلاح الحرب الجديد ، فالأفكار الهدامة والتيارات التي لعبت بالأمة الإسلامية كانت لا يمكن صدها ، قلما نجد شخصية تمتلك القدرة في الوقوف أمام المد الغربي من الجانب الفكري والإغراءات التي يقدمها هذا الفكر إلى الشباب العربي .

العراق، ظهرت في الخمسينات حركات متعددة تركز على حرب المعتقدات المتمثلة بالحركات الشيوعية التي حاولت بجميع طاقاتها نزع الدين من قلب الأمة ، والاعتقاد بالماديات ومنها نبع (كل شي لا تراه لا تصدقه لأنه غير حقيقي ) .

لا يخفى على احد نجاح الفكر الشيوعي في العراق وخصوصا في الخمسينيات ، حتى أن الشباب كان من اشد المنجرفين إلى هذا التيار الذي حسب اعتقادهم سوف يخلصهم من الخرافات الدينية ويحررهم من القيود أنني أقمت البراهين في هذا الكتاب بما لو قراه المادي للأمن بالله وبالعلوم الطبيعية معاً أو كفر بها معاً وأغلقت وجه الكفر باب الخضوع إلى للعلم والتمرد على الله سبحانهالاجتماعية ، وهنا ظهر مبارز يحمل الدليل في يده ويمتطي العلم الإسلامي ولكن بحلة جديدة وحسب ما يقتضي الأمر .

ولكن هذه المرة وبسبب قوة الفكر الشيوعي في العراق رفضوا أي نوع من المناقشة إلى أذا كانت مناقشة مادية تعتمد على حالات المادة في تبيان الأدلة والحجج ، ما عجز عنه علماء كبار في جميع الطوائف الإسلامية ولكن السيد محمد باقر الصدر وافق واعد لهم كتاب اسماه ( الأسس المنطقية للاستقراء ) الذي كان بالنسبة إلى الشيوعيين الذين اطلعوا علية صدمة كبرى يقول في كتابه ( أنني أقمت البراهين في هذا الكتاب بما لو قراه المادي لآمن بالله وبالعلوم الطبيعية معاً أو كفر بها معاً وأغلقت وجه الكفر باب الخضوع إلى العلم والتمرد على الله سبحانه ) .

وهنا رجع العالم إلى رشده من جديد وأصبح يفكر بالله من الجوانب المادية والمعنوية معاً بعدما كان الدين يأخذ بالجانب المعنوي وما يضعف أصحابه إمام الفكر الغربي والأدلة المادية التي يأتون بها .

كان السيد الشهيد يؤسس إلى دولة إسلامية تقوم على الأنظمة والتعاليم القرآنية ، يحترم فيها الإنسان لإنسانيته وليس على أساس طائفي أو قومي ، بدء المرحلة الأولى من ثورته في التنظير حيث لا يمكن للقائد أن يقاتل بدون خطة يحارب بها ، اخذ على عاتقة احتياجات الدولة المتكاملة في ذلك الزمان .

ألف السيد الصدر العديد من المؤلفات وكانت جميعها عبارة عن بحوث علمية وموضوعية عميقة تناقش الفكر الماركسي والديالكتيكية ودحض هذه الأفكار بطريقة علمية رصينة ومن أهم مؤلفاته :
۱- فدك في التاريخ .
۲- فلسفتنا .
۳- اقتصادنا .
۴- المدرسة الإسلامية .
۵- البنك اللاربوي في الإسلام .
۶- بحث حول المهدي .
وغيرها حيث ألف السيد الصدر أكثر من ثلاثين كتاب تناول فيها القضايا الاقتصادية والاجتماعية والعقائدية وتفسير القران .

وبعد أني منذ عرفت وجودي ومسؤوليتي في هذه الأمة بذلت الوجود من اجل الشيعي والسني على السواء ، ومن اجل العربي والكردي على السواء ، حيث دافعت عن الرسالة التي توحدهم جميعاً وعن العقيدة التي تهمهم جميعاًنجاح الثورة في إيران اخذ البعث الكافر في العراق يتخوف من إعادة التجربة في العراق كما تتخوف اليوم السعودية من ثورة البحرين ، ولكن من الذي سوف يقودها في العراق ، توجه النظر البعثي إلى السيد الصدر لأنه قبلته الشيعة في العراق ومنظرهم ومن أبناء فكر السيد الخميني الجهادي والثوري .

لذا لجئت القوى الإرهابية المتمثلة بحزب البعث الملعون بفرض الإقامة الجبرية تخوفاً من أي عمل ضد السلطة الحاكمة .

وهذا ما تحدث به السيد الشهيد إلى الإمام الخميني ( سماحة أيه الله العظمى الإمام المجاهد السيد الخميني (دام ظله) استمعت إلى برقيتكم التي عبرت عن تفقدكم الأبوي لي واني آذ لا يتاح لي الجواب على برقية لأني مودع في زاوية البيت ولا يمكن أن أرى أحدا أو يراني )
هذا نص الاتصال الهاتفي الذي تحدث فيه السيد الشهيد عن الإقامة وكيف منع عنة التحدث إلى أي احد مهما كانت منزلة هذا الشخص .

وعلى الرغم من الإقامة الجبرية المشددة ولكن السيد لم يترك تكليفه الشرعي في الوقوف أمام الطغاة والقول ( كلا للدكتاتورية ) (كلا للظلم ) فاصدر في ظل هذه الإقامة ثلاث نداءات إلى الشعب العراقي يحثهم على رفض الحكم الدكتاتوري والذل والقتل الذي يمارسه البعث الصدامي على الشعب العراقي ، وقد أعلن السيد الشهيد في نداءه الأخير انه مصمم على الشهادة من اجل رفع راية الإسلام قائلا( وانأ أعلن لكم يا أبنائي إنني قد صممت على الشهادة ولعل هذا آخر ما تسمعوه مني ) .

اعتقل السيد الشهيد في عام ۱۹۷۱ ولكن سوء حالته الصحية دفعهم إلى ادخاله المستشفى مقيد اليدين مربوطا على سريره بسلاسل، وفي عام ۱۹۷۴ اعتقل للمرة الثانية وتم نقلة من النجف إلى بغداد للتحقيق معه وبعدها أطلق سراحه .

وفي الثمانينات من القرن الماضي بدء شبح السيد الشهيد يخيف هرم السلطة في العراق والتفاف الناس حوله يهدد الأسرة الحاكمة ، لذا لم يكتفي الطاغية صدام من وجود السيد الشهيد محتجز في بيته فمجرد وجوده يعتبر كابوس وكان دائما عندما يخاطب الشعب العراقي يقول ( يا أخي السني ويا أخي الشيعي )للنظام البعثي ، اعتقل السيد الشهيد مع أخته بنت الهدى بتاريخ ۵/۴/۱۹۸۰ ونقلا إلى بغداد وهنالك ارتكب البعث لصدامي اكبر جريمة يندى لها جبين الإنسانية بقتل فيلسوف العصر ومفكره وعملاق الجهاد الإسلامي ومنظر الحركة الإسلامية الحديثة بقتله مع أخته الشهيد بنت الهدى في ۹/۴/۱۹۸۰ الذي يصادف سقوط صنم صدام على يد القوات المحتلة ، وكأنما هنالك قوة أخذت بثار السيد الشهيد في يوم استشهاده وهدمت أركان حكومته وأذلت من في الأمس يتحكمون برقاب الناس ( بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ) ، لقد تحققت أهدافه وحتى وان كانت بشكل تدريجي ولكن سوف تبقى شخصيته نهتدي بها في زمننا المظلم وسوف نسعى إلى تحقيق حلمة بتأسيس دولة الحق .

كما تتردد على مسامعنا خطاباته التي وحد فيها الشعب على جميع طوائفه وتياراته ، لم يكن خطابه إلى الشيعة دون غيرهم ، ولم يكن للعرب دون غيرهم فهو القائل ( أني منذ عرفت وجودي ومسؤوليتي في هذه الأمة بذلت الوجود من اجل الشيعي والسني على السواء ، ومن اجل العربي والكردي على السواء ، حيث دافعت عن الرسالة التي توحدهم جميعاً وعن العقيدة التي تهمهم جميعاً ) .

وكان دائما عندما يخاطب الشعب العراقي يقول ( يا أخي السني ويا أخي الشيعي ) .
هذا هو السيد الشهيد الذي كرس حياته إلى الشعب العراقي وهو القائل إنا العبد الصغير في خدمة الوطن الكبير .

 


 
New Page 23

Copyright© 2012-2013 - wasat-sadr.com, all rights reserved.

arab-portal